الأربعاء، 31 مايو 2017

الثقافة و التربية الجنسية في العالم العربي؟؟؟






السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته زوار و أصدقاء مدونة ثقافة و منوعات أتمنى أن تكون بألف صحة و خير و عافية و أنت تقرأ هذه المقالة، في تدوينة اليوم سوف نتكلم عن أمر حقيقة هو أمر مهم جدا يغفل عنه الكثير و الكثير خاصة في العالم العربي





حلقة اليوم سوف تكون مختلفة تماما و لكن نظرا لأهميتها أحببت أن أتطرق إليه و ذلك لأن العالم العربي يملك إنطواء شديد إزاء هذا الموضوع فلا يوجد أي شخص منا يمسك إبنه أو رعيته أيا كانت رعيته، و يثقفه جنسيا أو يعطيه معلومات عن الجنس.

لكن يجب عليك أن تعلم أن الطفل سيتعلم سيتعلم إما عن طريق الصح أو عن طريق الخطأ، فإما أن يتعلم من مصادر محترمة و و غير شاذة أو يتعلم من مصادر شاذة من دون أي قيوم فينشأ الطفل بتربية جنسية سيئة للغاية.





و السبب الحقيقي في نشر هذه المقالة هو حادثة لصاحب المدونة شخصيا فيما يخص تكلم الأم مع إبتنها بحيث أخبرتني أنها لا تستطيع أن تخبرها و لكن هل يخبرها الأب بالتربية الجنسية طبعا إذا كانت أنثى فمن الأحسن أن تخبرها الأم أما إذا كان طفل فسيتكفل الأب بذلك طبعا لذلك أتمنى من كل قلبي أن لا تكون هناك تلك العقدة في التكلم عن الجنس بل يجب أن نربي أولادنا تربية جنسية صالحة جدا.





في هذه المقالة سوف نعرض على حضرتكم قناتين على اليوتيوب فيها تربية جنسية سوية إحداهم تديرها إمرأة طبعا إن كنت تريد أن تسمع من عند مراة أو إذا كنتي أنثى و أخرى يديرها رجل حتى تسمع من عنده إن كنت رجل .






القناة تحت إسم لا تمشي على عماك و أعتقد أن هذا النوع من القنوات في العالم العربي قليلة جدا إن لم نقل منعدمة لذلك نترككم مع الفيديو التعريفي للقناة أو الفيديو الترويجي للقناة و أتمنى أن لا يتم إساءة الإستخدام ففي هذه الحياة كل شيء يمكن أن يكون نعمة أو نقمة:



رابط قناة الدكتور:
من هنا



لعل القناة الثانية في هذه التدينة هي قناة جريئة جدا جدا و هي عبارة عن قناة تديرها الدتوراه عليا:
رابط القناة:
من هنا


هذه الحلقة من أجل التوعية الجنسية فيجب أن يعلم الطفل إما عن طريقة الصحيح أو عن الطريق الخاظئ فلك الحرية فأي إتجاه أن يتعلم طفلك، لكن أن يبقى من دون معرفة فهذا الإحتمال غير وارد فكل ممنوع مرغوب بالإضافة إلى أن الطفل لديه رغبة كبيرة في التعلم ما يدفعه للإطلاع على الأمر مهما كان الثمن.

إمنح الفرصة و علم من المكان الصحيح.




*****سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم****

أتمنى من كل قلبي أن تترك تعليق جميل يدل على مرورك الطيب من هنا يوما.

شارك الحلقة على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال الضغط على أحد الأزرار في الأسفل.

0 تعليقات على " الثقافة و التربية الجنسية في العالم العربي؟؟؟ "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares