الجمعة، 16 يونيو 2017

نصائح تمنيت لو أخبروني بها قبل عشرون عاما من الآن، لا تفوتها؟



السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته زوار و أصدقاء مدونة ثقافة و منوعات، أتمنى أن تكون بألف صحة و خير و عافية و أنت تقرأ هذه الأسطر، في تدوينة اليوم سوف نقوم بإذن الله مشاركتك مجموعة من النصائح تمنيت من كل قلبي لو أخبروني بها منذ فترة طويلة من الزمن.

أعتقد أنها يمكن أن تغير من طريقة تفكيرك للحياة لذلك أشاركها معكم اليوم فأتمنى أن تستفيد منها لكن هذا ليس قرآن منزل فإن أخطأت فمن نفسي و من الشيطان و إن أصبت فمن الله وحده.


إذا كنت من بين الأشخاص الذين لا يحبون القرآة فيمكنك متابعة هذا الفيديو و لكن المقالة مسرودة بشكل أفضل:




النجاح شيء نسبي:

إن النجاح في هذه الحياة شيء نسبي فقد أكون ناجح بالنسبة لمجموعة معين من الناس و فاشل بالنسبة لمجموعة أخرى، كما قد أكون ناجح بالنسبة لكل الناس و فاشل بالنسبة لنفسي و بالنسبة للأهداف التي سطرتها أنا شخصيا.
لذلك فالنجاح يختلف مفهومه من شخص إلى آخر و لا يمكن أن يتوحد النجاح في أذهاننا فهناك من يرى أنه إذا إستطاع أن يصلي الصلاوت الخمسة في المسجد أنه ناجح و لا يهمه الأمور الأخرى و هناك من يرى أن تحقيق ثروة كبيرة هو النجاح و لكل شخص مفهومه.
و عن الشباب اليوم أعتقد أن مفهوم النجاح يقتصر على النجاح في الدراسة لكن دعني أخبرك عزيزي عزيزتي القارئة أن النجاح لا يقتصر على الدراسة فما الفائدة من النجاح في الدراسة و الفشل في تكوين أسرة و الفشل في علاقتك مع الله.





السعادة هي التوازن:

حتى تكون سعيدا في هذه الحياة يجب أن تحقق التوازن بين كل جوانب الحياة، فأن تكون ناجح في مجال معين و فاشل في كل المجالات الأخرى هذا لن يجعل منك إنسانا ناجحا على الإطلاق، لذلك لا تركز على جانب واحد من الحياة و تهمل باقي الجوانب فمن الجيد أن تكون مهتما بالدراسة و الرياضة و علاقاتك حسنة مع أهلك و محيطك القريب.
فمن الرائع أن تكون ناجح ماديا و معنويا و ناجحا في علاقاتك الإجتماعية، و ذو نجاح نفسي بحيث تعرف نفسيتك إستقرارا و طمئنينة.
فإذا نجحت في تحقيق التوازن بين كل جوانب الحياة سوف تشعر حقا بالسعادة على عكس لو كان لك مال الدنيا و أنت فاشل في جوانب الحياة الأخرى صدقني لن تشعر بالسعادة.






التعليم الأكاديمي و التعليم الذاتي:

هذه نقطة جد حساسة يجب عليك أن تعلمها فإن التعليم الأكاديمي لن يجعل منك ذلك الإنسان الناجح أو الخارق على الإطلاق فالتعليم الأكاديمي سوف يمنحك الشهادة هذه الشهادة سوف تمنحك الوضيفة هذه الوضيفة سوف تمنحك راتب و ستعيش حياة روتينية طبيعية جدا على عكس التعلم الذاتي اللذي لطالما صنع عضماء الأمة.
فكثير ممن لم يكملوا دراستهم الآكاديمية أصبحوا من بين خيرة الأمة حاليا، و عن نفسي شخصيا لم يسبق لي أن ترتبت برتبة أقل من الخمس الاوائل و حاليا في المرحلة المقبلة سوف أتحصل على شهادة الدكتوراه إن شاء الله و لكن هل ستغير حياتي كما أريد.
طبعا لا فشهادة الدكتوراه ستمنحني وظيفة لا غير و ستعيش حياة روتينية، على عكس التعليم الذاتي الذي لم أكن أهتم به كثير إلى غاية الوصول إلى الجامعة ففي حقيقة الأمر التعليم الذاتي مهم للغاية.



الإنسان بحاجة إلى الحب:

صراحة في مجتمع اليوم قد أصبح الحديث عن الحب حرام طبعا لاننا لا نعرف في هذه الأيام سوى الحب الحرام و لكن في الحقيقة الإنسان بحاجة إلى الحب، و لكن عن أي حب أتكلم أنا أتكلم عن الحب الحلال حب الله حب الأم و الأب حب الأخ و الأخت.
فكثيرا في هذا الوقت نجد من يدخولون في علاقات محرمة هم عبارة عن أشخاص لديهم نقص في الحنان أو نقص في الحب ما يجعلهم يبحثون عن مكان بديل للمارسة نشاط الحب -لا أقصد العلاقة-




***سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم***

أتمنى من كل قلبي أن تترك تعليق جميل يدل على مرورك الطيب من هنا يوما

شارك الموضوع على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال النقر على أحد الأزرار في الأسفل:
0 تعليقات على " نصائح تمنيت لو أخبروني بها قبل عشرون عاما من الآن، لا تفوتها؟ "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares