الأربعاء، 22 مارس 2017

نصائح قد تكون السبب في عدم تطور جسمك بالشكل المرغوب به:



السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته زوار مدونة ثقافة و منوعات، اليوم بإذن الله سوف نتكلم عن نقاط يغفل عنها كثير من عشاق الجيم أو رواد رياضة كمال الاجسام، و ربما تكون من بين الاشخاص الذين يهتمون بشكل كبير بجسمك و ثبحث عن الحصول على جسم مثالي، و لكن مللت من الذهاب للنادي الرياضي و التأخر في ظهور نتائج بارزة للعيان على جسمك و لعل السبب يرجع إلى أحد الأسباب التالية:



1)-الماء:

و لعل المقولة الشهيرة باللغة الفرنسية: pas de l'eau pas de muscle  لم تأتي مصادفة فنعم المقولة الشهيرة لها كل الحق و إذا لم يكن هناك ماء ليس هناك عضلات و لعل أغلب رواد النوادي الرياضية يعتمدون على مؤشر العطش في شرب الماء و هذا يعتبر خطأ فاذح بحيث أنك إذا إنتظرت العطش هذا يعني أن جسمك يعاني من الجفاف، و أنت لن تستطيع حل المشكل لأنك تمارس الرياضة و جسمك يستنزف كميات كبيرة من الماء و حتى تلبي حاجياتك يجب أن تشرب ماء أكثر مما تحتويه معدتك .
لذلك يعتبر الحل الأمثل لهذا المشكل هو شرب جرعات ماء على فترات متتالية * بعد الانتهاء من كل تمرين * بفترة زمن ثابتة منذ بداية التمرين و عدم الإعتماد على العطش في شرب الماء ونعني أنك يجب أن تشرب الماء قبل أن تشعر بالعطش وحتى و إن لم تشعر بالعطش ففي النهاية الماء أساس الحياة فمن دون ماء لا توجد حياة ليس فقط عضلات.




2)-التنفس:


لعل ثاني شيء يغفل عنه الكثير من الرياضين بعد الماء هو التنفس و أستطيع القول بإن التنفس أكثر أهمية من الماء و لو إحترمنا الترتبيب في هذه المقالة لكان التنفس إحتل الصدارة، بحيث أن الإنسان يستطيع أن يعيش من دون غذاء لعدة أيام و لكنه لا يستطيع أن يعيش من دون ماء لأكثر من ثلاتة أيام، لكنك من دون تنفس لن تستطيع أن تصمد طويلا و لن تستطيع تخطي عقبة الخمس دقائق.
لذلك يعتبر الهواء * الأوكسجين * من بين أهم العناصر في العملية ككل و يهمله الكثير من الرياضيين، و إذا قلت لك يهمله الرياضيين لا أعني أنه لا يقوم بعملية التنفس على الاطلاق و لكن لا يركز الرياضيين على عملية التنفس بشكل عميق و يكتفي بالتنفس السطحي اللاإرادي، و لكن الأصح من الناحية العليمة هي أخذ شهيق عند عملية الإسترخاء العضلي * * و الزفير عند عملية التقلص العضلي * *.
حيث يأخذ الأمر ككل (8 ثانية) شهيق و (2 ثانية) كتم (4 ثانية) زفير.
بحيث أن الجسم يحتاج بشكل ضروري للأوكسجين بشكل كبير أثناء التقلص العضلي و لو كان هناك جزيئة أوكسجين عند التقلص العضلي فان الجسم بإمكانه إنتاج  ATP 48  في حين عندما تغيب جزيئة الأوكسيجين في نهاية حلقة كريبس فإن العضوية تنتج عدد أقل بكثير من جزيئات ال ATP بحيث تعتبر هذه الأخيرة الأساس في عملية التقلص العضلي و لها دور كبير و فعال.




3)-الراحة:


تعتبر الراحة أيضا مهمة للغاية في مجال الرياضة ككل و في مجال الجيم أو كمال الاجسام خاصة، بحيث أن الراحة لو كانت أطول من اللازم لدخلت في مرحلة ما دون التدريب و لا تستطيع أن تطور جسمك بشكل جيد و لو كانت أقل من اللازم دخلت في مرحلة الإجهاد و الزيادة في حمولة التدريب ما يؤدي إلى الإحتراق الرياضي، و صراحة لا تسعني الأحرف و الكلمات للتكلم عن الاحتراق الرياضي.
كما أكتفي بتوجيه نصائح عامة لأن فترة الراحة تختلف من رياضي إلى أخر حسب العمر التدريبي و الأنزيمات الموجودة في الجسم التي تكتسب بعامل التدريب أصلا كما يوجد إختلاف طفيف من حيث العامل الوراثي و قدرة فرد على التأقلم مع حدة التمرين من دون شخص أخر.





4)-الغذاء:


مما لا شك فيه أن النمط الغذائي أو المستوى المعيشي يلعب دور كبير في تطور أجسام الرياضيين، و لا شك أنك تلاحظ الارتفاع المتزايد لكل الأغذية التي تحتوي على البروتينات التي هي المكون الرئيسي لخيط الأكتين و الميوزين * أهم عنصرين في العضلة *
أو بالأحرى أهم عنصرين في الليف العضلي، و يؤسفني أن أعلمك أنه لن ينخفض سعر أي شيء فيه بروتين فقط إنتظر إرتفاع متزايد، و ذلك لأن سكان العالم في تزايد مستمر و كذلك حاجاتنا للبروتينات في حين تناقص المواد الغذائية التي تحتوي على البروتين و ذلك لزيادة الإستهلاك بشكل رهيب للغاية.
فقط ليس البروتين وحده فيجب عليك تناول أغذية تحتوي على الطاقة و الكربوهيدرات و لكن سعرها منخفض لذلك فأنت مما لا شك فيه تتناول ما يكفي من الكربوهيدرات يوميا لذلك على تجد من يركز على هذه النقطة، لكن يجب أن تعلم أن كل العصائر المعلبة و الحلويات المباعة لا تحتوي إطلاقا على السكريات أو الكربوهيدرات بل تحتوي على مادة حلوة المذاق رخيصة الثمن لأنه ببساطة لو يضع البائع كل تلك الكميات من السكر لكان يبيع منتوجاته بخسائر كبيرة.
في الأخير أستطيع القول أنك إن كنت في مرحلة تريد الزيادة في وزنك فبكل بساطة يجب عليك أن تتناول سعرات حرارية أكثر من إحتياجك اليوم أي أقل مما تستهلك يوميا من سعرات حرارية و العكس صحيح.



5)-التدريب:


نعم إنه التدريب فمن دون تدريب لن تساوي شيء كل المعلوما ت المقدمة من قبل و السالفة الذكر، ليس فقط التدريب و لكن الإلتزام على التدريب و لعل أهم مبدأ في مبادئ التدريب هو مبدأ الإستمرارية، وكذلك يجب عليك أن لا تقارن بينك و بين أي شخص أخر في النادي فأنت لا تعلم كم عمره التدريب و لا كم يجتهد في التدريب فقط إجتهد و ثابر و إعمل للوصول إلى هدفك المسطر فليس هناك شيء إسمه فشل وإنما هناك شيء إسمه إستسلام.



6)-المكملات الغذائية:

في هذه التدوينة أنا أريد منك أن تعلم أمر مهمة للغاية فأنا لا أريد أن أسوق للمكملا ت الغذائية و لكن هناك أمر مهم يجدر بي الإشارة إليها كمحضر بدني، إن عضلات الجسم لها حد لا تستطيع أن تتجاوزه من دون مكملات غذائية، أي نعم أن القوة العضلية تزيد بشكل رهيب و لكن الحجم العضلي أو الكثلة العضلية لها حد معين .
لكن إن كنت تريد أن تتناول المكملات الغذائية فيجب أن تعلم إن لها أضرار على الجسم و لا تسمح لأي شخص أو مسوق بأن يخذعك فلا أحد يعلم نية أي شخص خاصة في الويب أو عالم الأنترنت لان:
 هل يريد أن يبيع منتج، هل تم الدفع له من أجل أن يقول أنه جيد، هل هو صاحب المنتج، هل...........
أما إن كنت لا تريد تناول المكملات الغذائية فيجب أن تعلم أن هناك حد لن تتجاوزه عضلاتك.

* و يجب أن تعلم في هذا الباب أنه هناك الكثير من الأشخاص يخلطون بين المكملات الغذائية و الهرمونات فهناك العديد من المركات و التسميات و لكن يجب أن تعرف أن الهرمونات أكثر خطورة على الجسم من المكملات الغذائية و لكن تأثيرها أسرع و تعطي نتائج جميلة بشكل أسرع ، بحيث أنه هناك علاقة طردية بين الخطر و الجسم المثالي ( هذه الاخيرة مزحة )



أتمنى من كل قلبي أن أكون قد وفقت في تقديم النصح و الإرشاد بحيث أن أصدقائي جننوني بسؤال المكملات الغذائية و الهرمونات التدرب من دون تناول أي شيء.

                                             *** سبحان الله العظيم سبحان الله و بحمده ***



+++ تعليق من فضلك و لا تتركني حائر أذا أعجبك الموضوع أم لا +++
0 تعليقات على " نصائح علمية لن يخبرك بها أحد إلا أهل الإختصاص "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares