الثلاثاء، 2 مايو 2017

الأفلام الإباحية و ما أدراك؟؟؟




السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته زوار و أصدقاء مدونة ثقافة و منوعات ، موضوع تدوينة اليوم ربما سيكون مختلف نوعا ما عن باقي مواضيع المدونة و لكن يجب التكلم عنه فالساكت عن الحق شيطان أخرس، فمما لا شك فيه أن الشباب العربي المسلم أصبح يشاهد الأفلام الإباحية ليس فقط يشاهد و إنما مدمن أفلام إباحية و ذلك عن طريق مجموعة من التقارير الرسمية لمواقع الأفلام الإباحية، بحيث أصبح من السهل جدا الوصول إلى مثل هذه الأفلام.




ما يتنافى تماما و عقيدة الشباب العربي المسلم، لذلك وجب أولا و قبل كل شيء التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية فورا و من دون تسويف أو تأخير،فالأفلام الإباحية حرام شرعا و بالرغم من ذلك نجد أن العديد من الشباب لا يجدون أن مشكل أو مانع من مشاهدة الأفلام الإباحية أو حتى الإدلاء بإدمانهم على مشاهدة هذا النوع من الأفلام بل و إن الكثير يتباهى بحفظ العديد من أسماء الممثلين المشهورين في هذا المجال، و كذلك إختلاف تسميات المواقع.




كما أنه كثرة المواقع الإباحية بشكل رهيب جدا لدرجة أن خدمة Dns مثلا لا يمكنها حجب كل المواقع الجديدة و حديثة العهد بحيث أن النظام لا يتعرف على المواقع الجديدة التي لم تتأرشف في قاعدة بياناته، و لكن هل تعرف لما هناك العديد من المواقع التي تنشأ كل يوم ببساطة لأن مثل هذه المواقع تلقى إقبال و رواجا كبيرين بحيث تحظى بكم هائل من المشاهدات يوميا كما تضخ فيها أموال ضخم بحيث أصبحت تعتبر من بين الأعمال التي تجلب كم هائل من المال لكل من العاملين عليها.




ببساطة لأن هناك من يشتري هذه المقاطع الإباحية بالمال بل و هناك من يقضى اليوم كله في مشاهدة مثل هذه المشاهد الخليعة، لكن حتى و إن لم تكن تشتري مثل هذه المقاطع بالمال، و تكتفي فقط بالمواقع التي تمنحك الخدمة المجانية فيجب عليك أن تعلم أنك تساهم بشكل كبير جدا في إزدهار هذا النوع من التجارة.
ربما تسألني كيف ببساطة إنها الإعلانات يا صديقي بمشاهدتك و زيارتك لتلك المواقع فأنت تساهم بشكل كبير برفع مداخيل الإعلانات الموضوع في تلك المنصات فكما زادت الإعلانات كلما زادت قيمة الإشهارات الموضوعة هناك.




على سبيل المثال فلاعب كرة القدم لم يكن ليتقاضى كل ذلك المبلغ من المال لولا كل تلك المشاهدات و الإهتمام الكبير الذي يحظى به من طرف الجمهور، و هنا نتكلم عن مداخيل الإشهار التي يقوم بها اللاعب بمفرده و تكون على قدر شهرته و عدد مشاهديه أو الإشهارات التي يقوم بها النادي ككل أو حتى الرابطة بصفة عامة.
نفس الأمر ينطبق على الممثلين الإباحية فبمجرد مشاهدتك لهم فأنت تدعمهم بمعنى أخر أنت تساعد بشكل مباشر أو غير مباشر على إزدهار هذا النوع من التجارة.





لذلك في هذه التدوينة إن شاء الله سوف نحاول أن نعرض عليك مجموعة من الخطوات حتى نساعدك إن شاء الله في التخلص من الأفلام الإباحية:




أولا: إغلاق منافذ الشيطان:
يجب عليك أن تعلم أخي المسلم بأن الشيطان يتربص بك و ينتظر كل فرصة حتى يتغلب عليك و يجرك لمعصية الله لذلك وجب عليك أن تحذر و تغلق كل مداخل الشيطان و تعلم أن مداخل الشيطان كثيرة منها عند الشبع و عند الغضب و يمكن الإطلاع على مقالات من هذا النوع حتى تعرف كل مداخل الشيطان




ثانيا: من المسيطر:
أخي الكريم يجب عليك أن تسأل نفسك من هو المسيطر: أهي شهوتك أم عقلك فإن كان عقلك المسيطر و إستطعت التغلب على النفس و عدم الوقوع في المعصية بالرغم من قدرتك على المعصية فهنيئا لك فقد تجاوزت الملائكة في الدرجات، و ذلك لان الملائكة على تعصى الله لأنها لا تستطيع أن تعصي الله على عكسك أنت التذي يمكنك أن تعصى الله و بالرغم من ذلك لم تفعل.
أما إن كانت شهوتك هي المسيطرة فخسا عليك فأنت أدنى من الحيوانات درجة و تقول يوم القيامة يا ليتني كنت ترابا بمعنى أنك تتمنى أن تكون حيوانا و لا تستطيع أن تكون كذلك .




ثالثا: لذة الإنتصار:
إن فرحة الإنتصار لا تضاهيها فرحة يجب أن تعلم أن أصعب معركة هي معركة النفس، و أن أفضل إنتصار هو الإنتصار على النفس، يجب أن تبرهن لنفسك أولا أنك قوي ثم يجب أن تبرهن للعالم أيضا أنك بتلك القوة .





رابعا: إستعن بالدعاء:
إياك يا عبد الله أن تقول أني أقلعت عن أي معصية و لن أعوذ إليها من جديد، و لقد إنتهى الأمر فل تعلم أنه هناك العديد من المسلمين بل من العلماء و زاغت قلوبهم بعد الإيمان و ملازمة الصراط لذلك يجب عليك أن تلازم الدعاء و الإستعانة بالله إلى يوم الدين.





خامسا: العقاب سنة كونية:
تذكر يا عبد الله أن الله جل جلاله قد أعد للمحسنين جنة عرضها السموات و الأرض و لضالمين عذابا عظيم، لذلك تذكر دائما و أسعى إلى أن تكون في اليمين.
      ****و يأتي أحد الحمقى و يمنع العقاب في سلك التربية، لذلك لم يبقى شيء من التربية****





*************سبحان الله العظيم سبحان الله و بحمده******************


أتمنى من كل قلبي أن تترك تعليق جميل يدل على مرورك الطيب من هنا يوما.
0 تعليقات على " الأفلام الإباحية و ما أدراك؟؟؟ "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares