الخميس، 7 سبتمبر 2017

العملات الرقمية وهم أم حقيقة و ما مستقبلها؟


كثير منا يسعى إلى الربح المال الكثير و الوافر حتى يستطيع أن ينفق كما يشاء و يشتري ما يريد و لعل أنجح الأشخاص حاليا هم الأشخاص الذي يستثمرون مبالغ مالية معتبة في العملات الرقمية مثل البيتكوين و الإيثريوم والعديد من العملات الرقمية الأخرى.



قبل أن أكلم عن العملة الرقمية دعنا أولا نتكلم عن تاريخ العملات و تطورها عبر العصور، ففي بداية الأمر لم تكن هناك عملات أصلا ما يعرف حاليا بالنقود فالإنسان لم يكن يثق في هذه الأوراق و فقط كل المعاملات التجارية و غير التجارية كانت تتم بالمقايضة، فالإنسان لم يكن يثق في هذه الأوراق على الإطلاق.



و بمرور الزمن بدأ الإنسان يثق في العملة أو النقود الورقية شيئا فشيا فبدأ سعرها يزداد تدريجيا، إلى درجة أصبح كل الناس يتعاملون و يثقون في النقود الورقية ما جعل عدد الناس اللذين يثقون في النقود ثابت لتثبت معها قيمة النقود على مقدار معين.

ثم بعد ذلك جاءت فكرة أجمل و أفضل و هي النقود الإلكترونية بحيث أصبحت تملك بطاقة إتمان تحتوي على نفس قيمة النقود و لكن بصيغة أفضل فهذه العملات لن تتمزق و لا يستطيع أي سارق أن يسرق منك النقود فبمجرد أن تؤخذ منك البطاقة الإتمانية بالقوة يمكنك توقيفها فورا.


ففي بداية كان بإمكانك الحصول على بطاقة إتمانية بأسهل الطرق و من دون الحاجة إلى مصاريف كبيرة و ذلك لأن الناس لا تثق كليا في هذه البطاقة و مع مرور الوقت بدأ الناس يثقون في البطاقات الإتمانية و بدأ سعر الحصول على واحدة يزيد تدريجيا حتى أصبح مؤخرا في الجزائر يكلفك حوالي 400 دولار من أجل الحصول على بطاقة إتمانية بحيث أنه كان بإمكانك الحصول على واحدة بصفر دولار في وقت سابق حيث كان هناك عدد قليل من الجزائريين يثقون في هذه البطاقات.



صحيح أن النقود الإلكترونية في البطاقات الإتمانية غير معرضة لسرقة و غير معرضة للتلف و لكن البنوك لا تزال تأخذ عمولة عن كل الحركات التجارية الحادثة في بطاقتك الإتمانية، و من أجل التخلص من هذا المشكل جاءت فكرة النقود أو العملات الرقمية و هي عبارة عن خوارزميات تمثل قيمة كقيمة البطاقة الإتمانية و النقود الورقية و إذا إستعصى عليك الأمر يمكنك ترك مثال لك و هي النقود الموجودة في رصيدك في الجوال.


حيث أعتقد أن فكرة النقود الإلكترونية تحتاج إلى مقالة فريدة من أجل شرحها و التفصيل فيها لذلك يمكنك الرجوع إلى المقالة التالية في حال كنت تريد أن تعرف أكثر عن النقود الإلكترونية.

رابط المقالة:
من هنا


إذن دعني ألخص لك ما قلناه في كل هذه المقالة عن النقود ففي البداية نقود ورقية لم يكن الناس يثق فيها ثم أصبح المجتمع يثق فيها تدريجيا و كانت قيمتها تزداد تدريجيا إلى غاية الوصول إلى درجة أن كل الناس أصبحت تثق في النقود الورقية ما جعل قيمتها تثبت ثم إنتقلنا إلى النقود الإلكترونية و قلنا أنه كلما كان الناس يثق فيها كلما كانت قيمتها أكبر بالطبع و في الأخير إلنتقلنا إلى النقود الرقمية و بالطبع ينطبق عليها نفس الكلام فكلما زادت ثقة الناس في هذه العملة كلما زاد سعر العملة أكثر فمثلا سعر البتكوين بدأ 0.001 دولار و يصل قيمة البيتكوين حاليا ما يقارب 2500 دولار و مازال سعر العملة في إزدياد كلما زاد عدد البشر اللذين يثقون في هذه العملة.



و نفس الأمر يتعلق بالعملات الرقمية الجديدة فالأمر متعلق بالثقة فكل شخص يريد أن يستثمر في علمة رقمية عليه بعملة رقمية جديدة مازال الناس لم يثقوا بها، ففي النهاية نحن كبشر هم من يحدد قيمة هذه العملات الرقمية.



في الأخير كل ما أود قوله لك هو أن الفرق الوحيد بين الناجح ماديا و الفاشل هو أن الناجح يغامر و يريد العيش إما غنيا أو يموت و هو يحاول و يجب عليك أن تقتنع كبشر أن المغامرة هي التي تستطيع أن تصنع الفارق.


***سبحان الله العظيم سبحان الله و بحمده***
لا تجعل الله أهون الناظرين إليك فمن ينظر إليك من دونه 
شارك الحلقة مع أصدقائك على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال النقر على أحد الأزرار في الأسفل:
0 تعليقات على " العملات الرقمية وهم أم حقيقة و ما مستقبلها؟ "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares