الثلاثاء، 5 سبتمبر 2017

حقيقة إذابة الدهون بإستعمال الكيس البلاستيكي أو الجري في حرارة مرتفعة جدا:






حقيقة من بين أكثر الأسئلة الذي يتكرر علي بشكل رهيب حقا، هل الكيس البلاسيتكي يساعد حقا على التخلص من دهون البطن أو يساعد في التقليل من الوزن، و حتى أكون صريح معكم للغاية مللت من الإجابة على هذا السؤال و ذلك لأن أصحاب العقول المتحجرة تقتنع تماما بأن وضع كيس على الخصر يساعد كثيرا على التخلص من الدهون و ذلك لأنه بكل بساطة يشاهد الكثير من العرق عندما يضع الكيس البلاسيتكي.



لو تزن نفسك قبل القيام بجهد بذني و أنت مرتدي مثلا كيس بلاستيكي و تعيد الوزن بعد إنتهاء التمرين الرياضي فعلا سوف تلاحظ فرق جيد يجعلك تشعر بالرضا، و لكن المشكل هو أنك بمجرد ما تشرب المياه تعود للوزن الذي كنت فيه و تبقى تدور في حلقة مفرغة لا طائل منها.
و ذلك ببساطة لأنك فقدت الماء و لم تفقد تلاثي الغليسيريد، أما إذا كنت تريد أن تعرف كيف تفقد تلاثي الغليسيريد فإبقى معي إلى أخر المقالة.


ببساطة قبل أن أبدأ في عملية الشرح يجب أن تعلم أن الدهون المتراكمة في منطقة البطن ليست عبارة عن مياه و إنما هي مركب ذهني يحمل إسم تلاثي الغليسيريد، إذن يجب أن أعرف طريقة إستهلاك الجسم لتلاثي الغليسيريد.
أنا لا أريد أن أتكلم بطريقة علمية محضة في هذه المقالة حتى لا تكون مملة بشكل كبير و لكن هناك بعض الأسس العلمية عليا الإشارة إليها، و هو أن جسم الإنسان يحب تهديم الغلوكوز كمصدر للطاقة و ذلك لأن سريع في منح الطاقة و سهل على الجسم هذا طبعا بعد إنتهاء الغلوكوز الموجود أصلا في الدم، لكن إن وفرت الشروطة اللازمة فسوف يأخذ الجسم الطاقة من تلاثي الغليسيريد و أنجح في تخفيض الوزن،إذن حتى يأخذ الجسم تلاثي الغليسيريد كمصدر للطاقة يجب أن أقوم بعمل نشاط بدني بشدة منخفضة جدا حتى أمنح الجسم الوقت الكافي لتفكيك تلاثي الغليسيريد و يجب أن يكون وقت التمرين الرياضي كبير جدا حتى ينتهي الغلوكوز الموجود في الدم أصلا.


أريد أن أشير إشارة بسيطة جدا لإولويات الجسم في إستخدام أشكال الطاقة المتواجدة في بدن الإنسان، إن أول طريقة يلجأ إليها الجسم من أجل جلب الطاقة، هي الكرياتين فوسفات المخزنة في العضلات، صحيح أن الطاقة التي ينتجها هذا المركب كبيرة جدا إلا أنها سرعان ما تنفذ بحيث ينتقل الجسم إلى الوسيلة الثانية بمجرد مرور سبع ثواني على أكثر تقدير.

لينتقل بعد ذلك إلى الطريقة الثانية و هي إستغلال الغلوكوز الموجود في الدم، بحيث يستمر على هذه الحالة لمدة تدوم حوالي تلاثة دقائق، ليبدأ بعدها في عملية هدم الغليكوجين الموجود في الكبد و في هذه المرحلة بالذات يمكنك تخفيض الجهد لأقصى الحدود حتى تخفض نسبة هدم الغليكوجين و تدع الجسم يستخدم تلاثي الغليسيريد.


إذن خلاصة القول أنه لا توجد علاقة بين الكيس و إذابة الدهون المتراكمة في البطن أو حتى الجري في منتصف النهار أو أوله، و لكن يجب أن تركض بشدة منخفضة للغاية دعني أقول هرولة و لمدة طويلة تتجاوز الأربعين دقيقة 40 د 



***سبحان الله العظيم سبحان الله و بحمده***
لا تجعل الله أهون الناظرين إليك فمن ينظر إليك من دونه
شارك الحلقة مع أصدقائك على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال النقر على أحد الأزرار في الأسفل:
0 تعليقات على " حقيقة إذابة الدهون بإستعمال الكيس البلاستيكي أو الجري في حرارة مرتفعة جدا "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares