الجمعة، 24 نوفمبر 2017

المشكل الأكبر الذي يواجهه كل مدرب إذا كان يدرب فئة الأصاغر أو حتى الأواسط في عملية تنفيذ التماس، فغالبا ما تجد أن اللاعبين لا يجدون تأدية التماس، و لو أن الحكم لا يتغاضى عن بعض عمليات التماس الخاطئة لما كتب لأي مبارات كرة قدم الإنتهاء بشكل جيد بل سوف يظل يعيد في التماس.


ما يؤكد وجود مشكل في عملية تكوين الأصاغر أي أنه هناك مشكل حتى في المدرب الذي لا يعرف الشروط الكاملة حتى تكون عملية التماس صحيحة مئة بالمئة، و المتدربين أيضا عادة ما يتسرعون و ينفذون التماس بطريقة خاطئة لذلك في مقالة اليوم سوف نفسر كل الشروط حتى تكون التماس صحيحة مئة بالمئة إن شاء الله.




أولا: خط طول الملعب:

عند تنفيذ التماس لا يحق للاعب أن تجتاز قدماه خط طول الملعب، و يسمح له أن يطأ هذا الخط أو أن يبقى خلفه بكل حرية تامة، و لعل اللوم في هذه النقطة على اللاعب بمفرده كونه دائما ما يتسرع و لا ينتبه إلى هذه النقطة على الإطلاق.



ثانيا: كلتا القدمين على الأرض:

لا يسمح للاعب منفذ التماس أن يقفز أثناء عملية تنفيذ التماس أو أن يرفع إحدى قدميه و ذلك لتوفير السلامة على اللاعب نفسه فلو يرفع أحد القدمين و يقوم بتنفيذ تماس قويا يمكن أن يؤذي ذلك عموده الفقري خاصة في الجزء الأخير حوالي الفقرة 12 .

لذلك حتى تكون عملية التماس صحيحة مئة بالمئة يجب على المنفذ أن لا يرفع إحدى قدميه أو أن يقفز على الإطلاق.




ثالثا: مسك الكرة:

يجب على اللاعب أن يمسك الكرة بكلتا كفيه و ليس بالأصابع كما يفعل بعض المبتدئين، فأثناء تنفيذ عملية التماس يجب على لاعب كرة القدم أن يمسك الكرة بكفيه منذ مسكه الكرة و إلى غاية إطلاقها في عملية التماس.




رابعا: إطلاق الكرة:

صراحة هذه النقطة يخطئ فيها كل من الأصاغر و الأكابر و لكن لا يوجد حكام لديهم الجرأة حتى يصفروا خطأ ضد لاعب في مبارة دولية خاطئة و لكن صدقني هناك العديد من المباريات الدولية أشاهد فيها عمليات تماس خاطئة، ففي عملية إطلاق الكرة يجب أن يتوفر شرطين أساسيين:


الأول: و هو أن تفلت الكرة قبل أن تجتاز جبهتك و هذه النقطة أحيانا يتغاضى عنها الحكام حتى لا تكون هناك تجاوزات في اللقاءات خاصة و أنها نقطة لا يعلم بوجودها اللاعبين.

الثانية: أن لا تمرر الكرة لزميل يكون قريب جدا في حدود المتر أو المترين.



كما لا أنسى أن أشير إلى أنه لا يحق لك أن تطلق التماس ببعد كبير نسيا عن خط طول ملعب كرة القدم بحيث يعتبر سلوك مخادع أي أن الخص غير مستعد لبداية اللعب مما قد يتسبب في مشاكل و سوء تفاهم.


أما ما دون ذلك إن إستوفيت كل الشروط فتكون قد أنجزت رمية تماس صحيحة مئة بالمئة يا صديقي، أما إذا كانت المقالة لا توضح كيفية تنفيذ التماس بشكل صحيح مئة بالمئة فقط أترك لنا تعليق أسفل هذه المقالة و سوف نوضح لكم بالتفصيل إن شاء الله كيف تكون التماس.


لا تنسى مشاركة المقالة مع أصدقائك المولعين برياضة كرة القدم على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال النقر على أحد الأزرار في الأسفل:
0 تعليقات على " كيف تكون التماس صحيحة مئة بالمئة المشكل الذي يعاني منه الأصغار كثيرا "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares