الأحد، 16 يوليو 2017

إستراتجيات الوصول للمليون مشترك إستعملها الجميع حتى:



السلام عليكم و رحمة الله تعلى و بركاته زوار و أصدقاء مدونة ثقافة و منوعات، أتمنى من كل قلبي أن تكون بأفضل حال و صحة و خير و أنت تقرأ هذه الأسطر.
في تدوينة اليوم سوف نتطرق إلى إستراتجيات خرافية للوصول للمليون مشترك لا أقول أن هذه الطرق سوف تصل بك إلى مليون مشترك في يوم و ليلة أو ستحصد بها مليون مشترك من دون تعب و إجتهاد فأصلا أفضل طريقة للوصول للمليون مشترك هو العمل و الإجتهاد.





المهم في حلقة اليوم سوف نعرض على حضراتكم طرق إستعملها الجميع من أجل الحصول على مشاهدات و بالتالي مشتركين جدد في قناته، و سوف نتطرق لكل عنصر بالتفصيل و بالدليل.




بإختصار شديد سوف نشير إلى كل هذه النقاطة في التدوينة و الشرح الكامل سوف يكون في الفيديو إن شاء الله:



1-الجنس:
الجنس من بين أولى أولويات كل البشر هذا ما ينفيه الجميع و لكن هذه هي الحقيقة فبمجرد أن يحقق الإنسان مبتغاه من شهوة النوم و الأكل فإن أول ما يفكر فيه بعد ذلك هو الجنس، سوف تقول في نفسك ماذا يقول هذا المهووس و لكنها الحقيقة و لا شيء غير الحقيقة فلولا الجنس لما فكر الكثير منا في التحرك و العمل بجد كبير.




2-التكلم عن المحتويات الشائعة:
يعمد الجميع إلى التكلم عن المحتويات الشائعة و ذلك من أجل الصعود في الفيديوهات المقترحة و الحصول على مشاهدات كثيرة و بالتالي الحصول على مشتركين جدد.




3-فضيحة:
الكل يريد أن يشاهد فضائح لا أدري لماذا هذه المرة و لكن من طبيعة البشر أن يحب مشاهدة الفضائح خاصة المشاهير و ذلك لأن الجميع يبحث عن أول هفوة لكل مشهور.



4-الرد على فلان و فلان:
الجميع إستعمل هذه الطريقة بحيث يجذب مشاهدات مشتركي الشخص الذي رد عليه.





5-المواضيع الحصرية طبعا:
بالطبع عند التطرق إلى مواضيع حصرية فإن كل شخص بيحث في محرك البحث سوف تأتي أنت في الصفحة الأولى و بالتالي سوف تحصل على مشاهدات و مشتركين جدد.





لتفهمني أكثر يمكنك البقاء معي و مشاهدة هذا الفيديو ففرجة ممتعة:




إشتراكك في القناة فخرا لنا لننشر كل جديد إن شاء الله:
من هنا






***سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم***

أتمنى من كل قلبي أن تترك تعليق جميل يدل على مرورك من هنا يوما

شارك التدوينة على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال النقر على أحد الأزرار في الأسفل:
0 تعليقات على " إستراتجيات الوصول للمليون مشترك إستعملها الجميع حتى "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares