تكتيك الكاتيناتشو أو القفل الإيطالي

تكتيك الكاتيناتشو أو القفل الإيطالي:

الكاتيناتشو أو القفل الإيطالي ليس من أصل إيطالي فعلا؟

الكاتيناتشو بالإيطالية هي طريقة لعب إيطالية من أصول سويسرية و الأب الروحي لهذا التكتيك هو كارل رابان حيث قام بتطبيقه أول مرة سنة 1932 أثناء توليه قيادة فريق سيرفيت السويسري حيث إبتدع خطة دفاعية جديدة يعجز المنافسين عن قهرها خاصة في ظرف إنتشار طرق لعب هجومية مختلفة في ذلك الوقت ما جعله يستطيع أن يقف في وجه المدربين البارزين في ذلك الوقت.

تم أخذ صورة مورينهو من موقع https://www.laminute.info

الخطة كان توزيعها على أرضية الميدان 5-4-1 و تختلف هذه الخطة التكتيكية بإختلاف فتراة المواجهة ( دفاع/هجوم ) بحيث تعتمد على إنتقالات سريعة لتلاثة لاعبين على أرضية الميدان ما يجعل هذه الخطة تنتقل إلى 1-4-2-2-1 في حالة الدفاع و تنتقل إلى خطة هجومية بتوزيع 4-1-2-2-1 أو حتى 4-1-2-3 أو حتى 5-4-1 و ذلك على حسب الموقف الهجومي كما هو موضح في هذه الصور التوضيحية التالية:



اللعب في الخطة التكتيكية الكاتيناتشو كان يعتمد على خط دفاعي مكون من أربع لاعبين يجيدون تطبيق الرقابة اللصيقة على لاعبي فريق الخصم، إضافة إلى لاعب خامس سريع الإنتقال يقوم بدور التغطية حيث يقوم هذا اللعب بالتغطية خلف ظهر الأربع مدافعين و أمام حارس المرمى مباشرة يسمى برجل القفل أو الليبرو.

كما أن لرجل القفل مهما هجومية مماثلة لمهام صناع اللعب الكلاسيكين حيث أن خطة اللعب تتغير من 1-4..... إلى 4-1.. جيث كان هو أول المعنيين بالتغير التكتيكي الحادث.




أما خط الوسط فيتكون من أربع لاعبين ينقسم هؤلاء اللاعبين إلى إثنين في القلب و جناحين على الأطراف يتحول دورهما بتحول الحالة سواء دفاع أو هجوم أمامهم مهاجم صريح و وحيد في الهجوم يستمد الدعم من جناحي المنتصف.


نتيجة بحث الصور عن كارل رابان
تم أخذ الصورة من موقع https://www.almasryalyoum.com

أسلوب المدرب كارل رابان أو ما يسمى بالكاتيناتشو لاقى نجاحا باهرا خاصة أنه أوصله لتدريب المنتخب السويسري لا بل و تمكن من الفوز على العديد من المنتخبات العريقة في تلك الفترة و أهمها إقصائه لمنتخب ألمانيا من منافسة الكأس سنة 1938 إستخدم كارل رابان الكاتيناتشو في كل من السنوات التي درب فيها المنتخب السويسري لكل من السنوات: 1937 - 1938 ليعود مرة أخرى كل من سنة 1942 - 1949.



البارون نيريو روكو و الكاتيناتشو:

نتيجة بحث الصور عن نيريو روكو

نيريو روكو ليس مبتكر الكاتيناتشو و إنما هو أول من نقله إلى إيطاليا حيث قام بتطويره هناك إلى غاية أقتران تكتيك الكاتيناتشو بالإيطاليين و أصبحوا لا يعرفون إلا به، حيث حقق نجاحات باهرة مع تريستينا الإيطالي في الخمسينات و مع ميلان في الستينات بفضل تكتيك القفل.

فيديو نتكلم فيه عن التغطية و شرحها بالتفصيل سواء في تكتيك الكاتيناتشو أو غيره:




يعتبر فارنز بيكنباور أفضل من لعب مركز الليبير حيث كان يقوم بأدوار كبيرة في فترات اللعب الهجومية طبقا لأسلوب رابان و كذلك القيام بأدوار دفاعية على طريقة روكو.



التيكي تاكا أو الكرة الهجومية ضد الدفاع المطلق أو الكاتيناتشو:


في عصر النور لكل من نادي إنتر ميلان و المنتخب الإيطالي و ذلك إثر تطبيق الدفاع المطلق إعتقد الكثير أن هذا التكتيك لا يمكن هزيمته و تمت السيطرة على الكرة العالمية و إنهاء عصر إستحواذ البرازيل على الكأس العالمية حدث العكس و تمكن أكثر من فريق من خرق الكاتيناتشو و إستطاع فريقين القيام بالمهم المستحيلة و ذلك بالإعتماد على خطة هجومية من الطراز الأول.


سيلتيك الإسكتلندي الفائز بدوري الأبطال
أخذت الصورة من موقع:http://www.kooora.com

و كان ذلك في نهائي دوري الأبطال لسنة 1967 على يد فريق سيلتيك الإسكتلندي بإعتماد الخطة الهجومية 4-2-4 و هي خطة هجومية مطلقة إندثر تدريجية إستخدامها في كرة القدم الحديثة و لم يعد لها إستخدام يذكر في وقتنا الراهن.



البرازيل قاهر الكاتيناتشو
أخذت الصورة من موقع:https://www.afrigatenews.net

أما بالنسبة للفريق الثاني فقد كان فريق وطني يتمثل في نخبة السامبا نعم إنه الفريق البرازيلي في نهائي كأس العالم سنة 1970 حيث إعتمد على نفس الخطة الهجومية حيث لقن الفريق البرازيلي الفريق الإيطالي درسا لا ينسى في عالم كرة القدم حيث تم تطبيق إستراتيجية الخداع الكروي كما تم الإستثمار جيدا في كل من عاملي الإرهاق بالنسبة للمنتخب الإيطالي الذي لعب نصف نهائي شاق جدا ضد ألمانيا إتجه إلى التمديد و إنتهى بنتيجة 4-3 لصالح الفريق الإيطالي و التسجيل مبكرا في الشباك الإيطالية.

قام المدرب ماريو زاغالو بخداع استراتيجي يتمثل في ترك الإستحواذ للمنتخب الإيطالي و بعد أن نال التعب و الإرهاق نصيبه من كل لاعبي المنتخب الإيطالي تحولت موازين القوى ليكثف الفريق البرازيلي من هجماته إلى غاية الحصول على مبتغاه و فاز بالمباراة.




إيجابيات تكتيك كاتيناتشو أو القفل الإيطالي:
Person Doing Thumbs Up
1- هذا التكتيك فعال جدا في إغلاق مناطق الدفاع مما يقلل خطورة الخصم على المرمى بشكل كبير.
2- تطبيق الهجمات المرتدة مناسب جدا مع هذا التكتيك خاصة و أن الدفاع المطلب يجبر الفريق المنافس على الضغط العالي و صعود المنافس مع ترك مساحات كبيرة في الخلف.
3- هذا التكتيك يعتمد على اللعب الجماعي، وهو ما يقلص دور كل لاعب على حدى بشكل كبير، مما يقلل من الأضرار على الفريق في حال الغيابات للإصابة أو للبطاقات الملونة.

سلبيات تكتيك الكاتيناتشو أو الدفاع المطلق:
Emoji faces on social media
1- قلة الهجوم ومنح الخصم الفرصة للسيطرة على المباراة تماما، كما أنه قد يؤدي للتعادل بنسبة كبيرة، أو الفوز بنتيجة فارق هدف وحيد، وما أن يتلقى الفريق هدفا واحدا حتى يصبح من الصعب التعويض والعودة للمباراة من جديد.
2- هذا الاسلوب غير ممتع للجماهير، وقد يؤدي لتراجع شعبية الفريق أو محبيه حتى ولو كان يحقق نتائج جيدة.
3- قد يؤدي هذا التكتيك إلى حصول الخصم على ضربات جزاء أو كرات حرة قريبة من المرمى لأن اللعب سيكون محصورا في مناطقه.
Larkem Fares
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الربح من الانترنت .

جديد قسم : رياضة

إرسال تعليق