الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017

كما يعرف العام و الخاص أن الرياضة مهما كانت نوعها لها أربع جوانب، تكتيكي، تقني، بدني و نفسي و في مقالة اليوم سوف نتكلم إن شاء الله على الجانب التكتيكي لرياضة كرة لقدم.
لكن يجب أن نعرف أولا أن الجانب التكتيكي بدوره ينقسم إلى تصنيفات أساسية حتى تسهل عملية الدراسة و الفهم المبسط للتكتيك في عالم رياضة كرة القدم فهي إما أن تكون هجومية في فترات الإستحواذ على الكرة ( فردية / جماعية ) أو أن تكون دفاعية إذا لم يكن هناك إستحواذ على الكرة و بدورها تكون ( فردية / جماعية )




و في مقالة اليوم سوف نفصل مع بعض التكتيك الدفاعي الفردي:

أولا: التموقع:

و هو عبارة عن سلوك تكتيكي فردي يتطلب قدرات مختلفة مثل: الذكاء، الحدس، التنسيق، تقييم الفضاء و الزمن، و بصفة عامة يتوجب على المدافع التموقع بين المنافس و المرمى على عكس اللاعب الذي يقوم بعملية التغطية حيث سنشرح فيما يلي الفرق بين التموقع و التغطية، و إليك الفيديو التالي لتوضيح التموقع أكثر يا صديقي:



ثانيا: المحاصرة:

التكلم عن المحاصرة حاليا يختلف كثيرا عن السنوات الماضية، ففي الحقبة الزمنية الماضية كانت المحاصرة تعنى بكل لاعب، أي أن اللاعب المكلف بمحاصرة أي لاعب يلحق به إلى أي مكان، و لكن هذه الطريقة أثبتت فشلها فشلا ذريعا أولا بسبب تعب شديد للمدافع و عدم قدرة المدافع على التركيز طيلة التسعون دقيقة، لذلك تحول نظام المحاصرة إلى نظام منطقة و كل مدافع مسؤول عن منطقة معينة دون الأخرى، و المحاصرة الجيدة هي تلك التي تكون قريبة كفاية بحيث تمنع اللاعب المنافس من التفكير بحرية.

فالمحاصرة اللصيقة عبارة عن تأمين و تضييق المساحة و الزمن على المنافس في الإستحواذ على الكرة في الحصار الفردي فالمدافع يتبع المهاجم إلى حيث ينتقل أما في حصار المنطقة فالمدافع مسؤول عن المهاجهم فقط في منطقته

كما يمكنك مشاهدة الفيديو في حال كنت تريد أن تعرف أكثر عن المحاصرة:




ثالثا:التغطية:

و تتمثل في وجود زميل مستعد للتدخل في ظهر المدافع عندما هذا الأخير أي زميلك في الفريق يراوغ من طرف المهاجم و لشرح بالتفصيل طريقة تموقع اللاعب الذي يقوم بعملية التغطية إليك هذا الفيديو القصير.




رابعا: التوقع و التدخل:

هي التقدم على المنافس الذي يستعد لإستقبال الكرة و الإستحواذ عليها بدون خطأ، هذه العملية لها ميزة أنها تفاجئ المنافس و تسمح بالتقدم و الهجوم لمباغثته.

كما يمكنني أيضا أن أتطرق إلى الإعتراض في هذه النقطة و هو عبارة عن التقدم مباشرة نحو الكرة و ذلك للقضاء على عملية هجومية.
و إليك مجموعة ن الأمثلة عن التوقع و كيف يمكن له أن يخدم صاحبه بشكل كبير جدا في رياضة كرة القدم يا صديقي:



خامسا: المواجهة المباشرة أو الفردية:

المواجهة المباشرة مع المنافس و تعد من بين أهم الخصائص الواجب توافرها في اللاعبين و ذلك لأهميتها الكبرى في خلق الفرق سواء و من أهم خصائصها:

1-إختيار الزمن.
2-العزيمة.
3-توازن الجسم.
4-سرعة التنفيذ.

و لأن الكلام لا يفسر بشكل جيد للأسف لذلك نقترح عليك مشاهدة هذا الفيديو القصير لتصل المعلومة بشكل أوضح إن شاء الله:





سادسا: التراجع في مواجهة الكبح:

مهارة الوقوف بين المهاجم و المرمى بحيث يأخذ المدافع زمام الأمور بالرغم من أن الكرة مع المهاجم و ذلك من خلال مجموعة من التفاعلات و الحركات المتتالية من أجل تبطيء حركة المهاجم و يأخذه في مسار معين من أجل قيادته إلى منطقة ميته.

و ذلك قصد لحاق المدافعين الزملاء حتى يحصل على المساعدة أو من أجل التقليل من فعالية هجوم معاكس




سابعا: الضغط:

و الهدف منه هو تضييق الزمن و الفضاء على حامل الكرة و التقرب لأقصى حد من المهاجم بدون أن تسمح له أن يراوغك أو يمر عليك، معناه بعبارة أفضل أنه يجب عليك أن تعرف متى تتقدم و متى تتوقف حتى لا تعطي المهاجم الفرصة لتثبيتك أو المرور عليك.




لا يمكن التكلم عن التكتيك إذا كان اللاعب غير متطور كفاية من الجانب التقني أو الفني و ينصح بأربع سنوات على الأقل تدريب للجانب التقني بعد ذلك يمكنك الدخول في التدريبات الخاصة بالجانب التكتيكي.

إن اللاعب غير الكفئ من الجانب البدني بإمكانه أن يطبق مبادئ التكتيك و لكن لن تكون الكفاءة متساوية في بداية و نهاية اللقاء على عكس اللاعب الذي يكون جيد بدنيا بحيث يمكنه أن يحافظ على نفس الكفاءة العالية سواء في بداية أو نهاية اللقاء.



إلى هنا نكون قد أنهينا مبادئ التكتيك الدفاعية الفردية، لا تنسى أن هناك مبادئ التكتيك الدفاعي الجماعي بالإضافة إلى مبادئ التكتيك الهجومي الفردي و الجماعي في حال كان هناك تعليقات تحفيزية أسفل هذه المقالة سوف أنشر كل مبادئ التكتيك اليوم، و إنه لمن المحزن أن تصل إلى هذا السطر و لا تترك لأخيك في الله تعليق تحفيزي.


أترك لنا تعليق جميل يدل على مرورك الطيب من هنا يوما
شارك المقالة مع أصدقائك المهووسين برياضة كرة القدم حتى يتعلم أكثر عن هذه اللعبة المجنونة التي أدهشت العالم:
0 تعليقات على " مبادئ التكتيك و كيف أستطيع أن أفوز بأقل جهد "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares