الخميس، 23 نوفمبر 2017

نعم في العالم العربي مازال المعلنين يغفلون عن نقطة الإعلان في اليوتيوب و لكن صراحة هذا الأخير يحصل على نسبة مشاهدات أكثر بكثير مما يحصل عليه التلفاز، بحيث نادرا ما نجد إعلانات لمنتوجات جزائرية مثلا، بإستثنار شركة أوريدو و شركة أوبو بالطبع كل منهما ليست شركات جزائرية.



و على الرغم من أن اليوتيوب يتفوق على التلفاز في عدة نقاط واضحة جدا بالنسبة للمعلن و بالنسبة للمشاهد أيضا و سنتطرق إليها في هذه المقالة إن شاء الله، نبدأ بالنسبة للمشاهد أولا حيث يوفر اليوتيوب صلاحيات لا تستيطع الوصول إليها من التلفاز


أولا: مشاهدة ما تبحث عنه مباشرة:

في اليوتيوب تستطيع مشاهدة البرنامج الذي تبحث عنه مباشرة من دون أي مشاكل حتى و إن كان البرنامج مدفوع مثل مباريات كرة القدم و في حال فاتك البث المباشر لأي حدث تستيطع الرجوع إليه و مشاهدته من دون أي حرج على الإطلاق.

كما أنه بإمكانك الحصول على أي حل لأي مشكل سواء لحاسوب أو هاتفك أو حتى طريقة للتخلص من أي مشكل في البيت أو العمل و ذلك بمجرد كتابة المشكل الذي تعاني منه و ستذهلك مئات الحلول.


ثانيا:القدرة على المشاهدة في أي مكان:

تستطيع أن تستمتع بمشاهدة مقاطع الفيديو أينما كنت و بأسهل الطرق خاصة مع إنتشاء الهواتف الذكية بشكل رهيب و الخصومات الخاصة بالإشتراكات في شركات الإتصالات التي باتت توفر خدمة النت على شرائح الهواتف المحمولة بأسعار جد تنافسية و مرضية جدا، على عكس التلفاز الذي تحتاج إلى جهاز إستقبال و تلفاز و مكان ثابت لا تستطيع التنقل به من مكان إلى آخر





أما فيما يخص المعلن الذي يقوم بعمل إشهار لمنتوجات مختلفة فالفرق بين اليوتيوب و القنوات التلفزية أن المعلن في اليوتيوب يستطيع الحصول على إحصائيات غاية في الدقة، من عدد الأشخاص الذين شاهدوا الإعلان إلى كم من شخص تفاعل مع الإعلان و كان سعيد به، بل إنك أيضا تستيطع الحصول على إحصائيات متمثلة في كم من شخص إشترى الخدمة في حال كنت تعرض منتوج للبيع، و الأمر الأكثر متعة بالنسبة للمعلن على اليوتيوب أنه في حال ظهر إعلانه يدفع أموال و في حال لم يظهر إعلانه لا يدفع أي نقود لليوتيوب على الإطلاق.



على عكس ما يوجد في التلفاز تماما فأنت لا تستيطع أن تحصل على إحاصائيات بعدد مشاهدات القناة التلفزيونة أو أي شخص قد شاهد الإعلان الخاص بك، فمثلا يمكن أن يكون التلفاز يشتغل بمفرده، كما أنك لن تستيطع التعرف على كم من  شخص إشترى المنتج إنطلاق من مشاهدة الإعلان على القناة التلفزيونية على عكس ما يحدث في اليوتيوب.




صحيح أن مداخيل اليوتيوب في الدول العربية و خاصة دول شمال إفريقيا منخفض كثيرا و لكن أنا مؤمن أن المستقبل و كل المستقبل لليوتيوب حتى في دول شمال إفريقيا و ذلك لأن المعلنين لا يملكون أي خيار خاصة و أنه في السنوات المقبلة سوف يتفوق اليوتيوب كثيرا على القنوات التلفزيونية و تصبح مشاهداتها لا تقارن مع اليوتيوب



كان هذا كل شيء في مقالة اليوم أتمنى أن نكون قد وفقنا في توضيح الفرق بين قناة تلفزيونية و قناة على اليوتيوب فإن أخطأت فمن نفسي و من الشيطان و إن وفقت فمن عند الله وحده

سبحان الله العظيم سبحان الله و بحمده
شارك الحلقة مع أصدقائك على شبكات التواصل الإجتماعي من خلال النقر على أحد الأزرار في الأسفل:
0 تعليقات على " اليوتيوب يسحق التلفاز و القنوات التلفزية "

جميع الحقوق محفوظة ل Larkem Fares